تنقسم الخلايا السرطانية وتتضاعف سريعًا داخل الورم السرطاني البنكرياسي. وتحمل هذه الخلايا السرطانية أنواعًا مختلفة من العناصر المشحونة كهربيًا التي تؤدي دورًا في عملية انقسام الخلايا. تنقسم الخلايا السليمة الأخرى في منطقة البطن بمعدل أبطأ بكثير، هذا إن انقسمت على الإطلاق، و/أو تمتلك خصائص أخرى مختلفة، مثل اختلاف الحجم، مقارنة بالخلايا السرطانية. لذلك، نادرًا ما تمتلك الخلايا الطبيعية نفس الخصائص الكهربائية التي تمتلكها الخلايا السرطانية المنقسمة وليس من المتوقع أن تتأثر بالمجالات المعالجة للأورام.

آلية عمل المجالات المعالجة للأورام

يقوم جهاز NovoTTF-100L(P) المستخدم في هذه التجربة بتوصيل مجالات كهربائية مترددة منخفضة الشدة للغاية إلى مكان الورم من خلال الجلد والعديد من الأنسجة الأخرى الأكثر سطحية. تُعرف هذه المجالات باسم المجالات المعالجة للأورام أو TTFields. أظهرت دراسات المرحلة ما قبل السريرية أنه نظرًا لشكل الخلايا السرطانية وحجمها عند تضاعفها، فإن مجالات TTFields تتسبب في تغيير مكان المكونات الخلوية المشحونة كهربيًا لهذه الخلايا داخل الخلية المنقسمة، وتعطل وظائفها الطبيعية وتؤدي في النهاية إلى موت الخلية. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الخلايا السرطانية أيضًا على وحدات بنائية متناهية الصغر تعمل كمحركات دقيقة في نقل الأجزاء الأساسية للخلية من مكان لآخر. تتداخل مجالات TTFields مع المسار الطبيعي لهذه المحركات الدقيقة حيث إنها مشحونة كهربيًا كذلك. ونتيجة لهذين التأثيرين، يتم إبطاء عملية انقسام خلايا الورم، وينتج عن ذلك موت الخلايا أو عكس عملية انقسام الخلايا، مما يؤدي إلى تثبيط نمو الورم بعد التعرض المستمر لمجالات TTFields. تشير البيانات المبدئية أيضًا إلى أن مجالات TTFields يمكنها أن تؤثر على خلايا الأنسجة السليمة في منطقة البطن بصورة أقل بكثير من تأثيرها على الخلايا السرطانية، حيث إن الخلايا السليمة تتضاعف بمعدل أقل بكثير، إن تضاعفت على الإطلاق.

يوضح مقطع الرسوم المتحركة التالي ملخصًا لآلية عمل مجالات TTFields للأورام:

إن مجالات TTFields غير معتمدة لعلاج سرطان البنكرياس. لم يتم إثبات سلامة وفعالية مجالات TTFields في علاج سرطان البنكرياس.

التجارب السريرية السابقة

لقد تم اختبار عدد من الأنظمة المصممة لتوصيل مجالات TTFields لمختلف الأورام حتى الآن. ووجه الاختلاف الرئيسي بين الأنظمة المختبرة في السابق ونظام NovoTTF-100L(P) هو تردد الموجات TTFields التي يولدها كل نظام. تقوم الجهة المصنعة للأنظمة بضبط التردد لتحسين العلاج المقدم لكل مرض سرطاني يتم علاجه، وفقًا للبيانات المستقاة من التجارب المعملية.

لقد تم اختبار نظام The NovoTTF-100L(P) بالفعل في دراسة تجريبية على 40 مريضًا مصابًا بسرطان الغدد البنكرياسية متقدم موضعيًا أو نقيلي غير القابل للاستئصال، بالتزامن مع جيمسيتابين أو جيمسيتابين زائد ناب-باكليتاكسيل، لاختبار سلامة مجالات TTFields وفعاليتها المبدئية في داعي الاستخدام هذا. وقد شكلت نتيجة هذه الدراسة أساسًا لتصميم دراسة PANOVA-3.

يحمل جهاز NovoTTF-100L علامة CE في أوروبا لعلاج سرطان الرئة غير صغير الخلايا.

إن نظام Optune® الذي يوصل مجالات TTFields للمخ معتمد من قِبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج الورم الأرومي الدبقي متكرر الظهور والمشخص حديثًا، وهو أحد أنواع سرطان المخ الأولي العدواني. ويحمل هذا النظام نفسه علامة CE في أوروبا لعلاج الورم الأرومي الدبقي (لمزيد من المعلومات حول دواعي الاستخدام المعتمدة، يُرجى استشارة طبيبك أو الرجوع إلى صحيفة معلومات المنتج).

الآثار الجانبية

بناءً على العلم الذي تقوم عليه مجالات TTFields والنتائج السريرية المستقاة حتى الآن، فإنه ليس من المتوقع أن تكون لنظام NovoTTF-100L(P) آثار جانبية جهازية على المرضى المصابين بسرطان البنكرياس. في الدراسات السابقة التي أُجريت باستخدام نظام Optune®، وهو النظام المختبر في علاج الورم الأرومي الدبقي، أصيب نسبة كبيرة من المرضى بتهيج موضعي بالجلد أسفل مصفوفات محول الطاقة، وكان التهيج خفيفًا إلى متوسط الشدة في الغالبية العظمى من الحالات.

وفي الدراسة السابق ذكرها الخاصة بعلاج سرطان الغدد البنكرياسية، لم تكن هناك أي آثار جانبية خطيرة قام أطباء الدراسة بربط ظهورها بمجالات TTFields. وكان الأثر الجانبي الوحيد المرتبط بالجهاز هو تهيج الجلد أسفل مصفوفات محول الطاقة المثبتة على الجلد والذي كانت تتراوح شدته في معظم الحالات من خفيف إلى متوسط.

المعلومات المقدمة في هذا الموقع الإلكتروني ليست كاملة، وينبغي لك استشارة طبيبك المعالج بشأن المواصفات الكاملة للسلامة الخاصة بمجالات TTFields.

يُرجى العلم بأنه على الرغم من أن معلومات الأحداث الضارة المستقاة من التجارب السريرية الأخرى قد تكون ذات صلة باستخدام الجهاز الخاص بسرطان البنكرياس، إلا أنها ليست بالضرورة منطبقة على حالتك بالتحديد، فقد تضمنت الدراسة المذكورة أعلاه الخاصة بسرطان البنكرياس عددًا صغيرًا من المرضى. وبالتالي، لم تُحدَد خصائص سلامة الجهاز الخاص بسرطان البنكرياس وقد تكون مختلفة.